m

ماذا تحوي حديقة النباتات في باريس؟

إن حديقة النباتات في باريس تعد من أجمل حدائق العاصمة الفرنسية ليس فقط لحسن تنسيقها وما تحويه من معالم متميزة سوف نتعرف عليها سويا في السطور القليلة القادمة وإنما أيضا لأنها حديقة تاريخية كون تأسيسها يرجع للقرن السابع عشر على يد اثنين من أطباء الملك الفرنسي لويس الثالث عشر كي تكون معملا تجريبيا للنباتات الطبية المتنوعة.

حديقة النباتات في باريس أيضا تعد وجهة سياحية غاية في الأهمية والشهرة عند العرب بصفة خاصة ويزورونها باستمرار كونها تقع بالقرب من معلمين هامين عند العرب ألا وهما المعهد الإسلامي الذي يضم أكبر مساجد باريس ومعهد العالم العربي.

حديقة النباتات التي أصبحت مفتوحة للجمهور من منتصف القرن السابع عشر تمنح زائريها فرصة ولا أروع للتعرف على العديد من الأنواع المتميزة والنادرة من النباتات والتقاط مختلف الصور لها خاصة وأن مساحاتها لا تكتفي بعرض النباتات الأوروبية وحسب بل أبضا تحوي قسما لنباتات المناطق الحارة، وآخر لنباتات المناطق الاستوائية.

بعدها احرص عزيزي القارئ على زيارة الجناح الكبير الملحق بالحديقة والذي يضم مئات الهياكل للكثير من أنواع الحيوانات المختلفة فضلا عن أجسام الحيوانات المحنطة مثل الأفيال والزراف وغيرها وأيضا يعرض الجناح مجموعة من الهياكل لعدد من الحيوانات المنقرضة كالديناصورات والماموث.

وأخيرا لا تنس الحصول على جولة ترفيهية في حديقة الحيوانات الموجودة في الموقع والتي تزخر بعدد من الحيوانات الثديية والزواحف والحشرات وغيرها وأيضا بها عدد من المتاحف صغيرة التي ستستمتع بزيارتها والقيام بجولات فيها على سبيل المثال متحف المعادن الذي يعرض مجموعة متميزة من البلورات المعدنية الكبيرة الحجم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *